منتديــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات جبال البابـــــــــــــــــــــــــــــــــور
منتديات جبال البابور ترحب بك زائرا و مشاركا و عضوا

منتديــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات جبال البابـــــــــــــــــــــــــــــــــور


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
 | 
 

 بلاغة الجناس في القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AMIN



عدد المساهمات: 284
تاريخ التسجيل: 03/01/2011
العمر: 21
الموقع: عين الخوخ

مُساهمةموضوع: بلاغة الجناس في القرآن الكريم   الأحد 13 فبراير 2011 - 9:12

السلام عليكم
إخواني هذا موضوع وجدته بالشبكة به مادة دسمة حول موضوع الجناس وشواهده من القرآن والسنة وكلام العرب وددت نقله إلى المنتدى لتعم به الفائدة

بلاغة الجناس في القرآن الكريم

بقلم : الدكتور أحمد عبد المجيد خليفة
الكلية الجامعية بمكة المكرمة ـ الأستاذ المشارك بجامعة أم القرى

الجناس في اللغة : مصدر جانس الشيء بالشيء ، أي شاكله ، واتحد معه في الجنس . يقول صاحب لسان العرب : " والجنس أعم من النوع ، ومنه المجانسة والتجنيس ، ويقال : هذا يجانس هذا أي يشاكله ، وفلان يجانس البهائم ولا يجانس الناس ، إذا لم يكن له تمييز ولا عقــل " (1) .
وفي الاصطلاح : " هو أن يتشابه اللفظان في النطق (الحروف ) ، ويختلفان في المعنى . على أن التشابه قد يكون تاما في كل الحروف ، و قد يكون في بعضها دون البعض ."
و الجناس هو لون من ألوان الجمال اللفظي ، له أثر موسيقي قوى على السامع ،ينبع من تكرار الحروف و ترديدها ، و تقابل الألفاظ المتشابهة ، و هو ينشط الذهن و يطرد السآمة ، و يسهم إسهاما كبيرا في إيضاح المعاني و زيادة الإفادة ، وهو ليكون كذلك إلا إذا جاء عفو الخاطر ، وسمح به الطبع من غير أن تبدو عليه لوثة الصنعة والتكلف ، وإلا شوه العبارة ، وأدى إلى التعقيد .
تكلم البلاغيون والنقاد عن الجناس ، وبلاغته فقال فيه الإمام عبد القاهر الجرجاني :" كأنه يخدعك عن الفائدة ، وقد أعطاها ، ويوهمك كأنه لم يزدك وقد أحسن الزيادة ووفاها " (2).
وهذا يعني أن الجناس يحمل عنصر المفاجأة ، وخداع الأفكار ، لأنه يوهم السامع أن اللفظ قد تكرر ولا فائدة سيجنيها من ذلك ، ولكن سرعان ما يدرك ببديهته ، وفكره أنه خُدِعَ ، وأن اللفظ الآخر يحمل معنى آخر غير المعنى المتوقع ، فيكون له أثر حسن في النفس ، ووقع جميل في القلب .
ويقول ابن حجة الحموي : " ويحسن الجناس إذا قلَّ ، وأتى في الكلام عفوا من غير كدٍّ ، ولا استكراه ، ولا بعد ، ولا ميل إلى جانب الركاكة " (3) " فإنك لا تجد تجنيسا مقبولا ، ولا سجعا حسنا ، حتى يكون المعنى هو الذي طلبه ، واستدعاه وساق نحوه ، وحتى تجده لا تبتغي به بديلا ، ولا تجد عنه حولا ، ومن هنا كان أحلى تجنيس تسمعه وأعلاه ، وأ حقه بالحسن وأولاه ، ما وقع من غير قصد من المتكلم إلى اجتلابه ، وتأهب لطلبه " .
ومن أوائل من فطن إلى الجناس عبد الله ن المعتز الخليفة العباسي ، فقد عده في كتابه "البديع " ثاني أبواب البديع الخمسة الكبرى ، وعرفه ، ومثل للحسن والمعيب منه بأمثلة مختلفة (5) .
وقد اختلفت نظرة البلاغيين والنقاد على مر العصور إلى الجناس ، وبيان قيمته الفنية ، فمنهم أبدى إعجابه به ، واعتبره غرة شادنة في وجه الكلام (6) .
ومنهم من عده " من أنواع الفراغ ، وقلة الفائدة ، زمما لا شك في تكلفه .. ولم يحتج إليه ، بكثرة استعماله ، إلا من قصرت همته عن اختراع المعاني " (7) .
وقد شغفت طائفة من الأدباء بهذا النوع البديعي ، فكان في القرن السادس الهجري يؤلف والطباق مذهبا أسلوبيا خاصا ، يتصنعه الشعراء كثيرا ، أما في القرن السابع الهجري فقد أهمل الطباق بعض الأهمال ، واشتدت العناية بالجناس ، وكثرت حوله المؤلفات من أدباء هذا المذهب (Cool .وكثرت أنواعه ، وأقسامه حتى أم جلال الدين السيوطي عدَّ أصول أنواع الجناس ثلاثة عشـر نوعـًا تـحت كل نـوع منها عـدة أقسـام ، استخرجها ، وحصرها ، ووصل بها إلى أربعمائة قسم (9) .
وقد وقع الجناس في القرآن الكريم في كثير من آياته . فكان في غاية الروعة ، وقمة الفصاحة ، وزروة البلاغة ، بل كان ضربا من ضروب الإعجاز البلاغي في نظمه ، فهو يعطي للمعاني قوة ، ويضفي على الألفاظ جزالة ، ويسكب في الآذان موسيقا رائعة ساحرة ، ويصنع في القلوب صنيع الغيث في التربة الكريمة .فهو جناس حسن ، غير متكلف ، له بديع الأثر في إبراز المعنى المقصود ، وجمال الأسلوب ، وإيضاح الصورة ، وزيادة تأثيرها ، ويدخل في نفس المتلقي بهجة ومتعة وراحة .
ومن الطبيعي أن لا نجد في كلام القرآن الكريم أو السنة النبوية بعض أنواع الجناس المختلفة ، وتقسيماته المتنوع’ ، التي وصلت إلى أربعمائة قسم كما حصرها جلال الدين السيوطي . لأن أكثر هذه المسميات تنطبق على الشعر ، وليس جميعها مما يدخل في حوزة النثر .
وكما أن هذه التقسيمات وضعت في مراحل متأخرة بدأت في القرن الثالث الهجري حتى القرن التاسع ، ومن ثم فإن المصطلحات البديعية ، وعناصرها قد تكاثرت ، وتعددت ، وتضخمت إلى آماد بعيدة ، فأصابت الإبداع الأدبي بالجمود والتكلف الممقوت ، وأفسدت عليه روحه وجماله في أغلب الأحيان .
ومن ثم فإننا سنعرض لبعض الأمثلة على أنواع الجناس المختلفة من غير القرآن الكريم ، أو السنة المطهرة ، إذا عز الحصول عليها في القرآن الكريم حتى تعم الفائدة .

أقسام الجناس

قلنا أن الجناس في الاصطلاح : هو أن يتشابه لفظان في النطق ، ويختلفان في المعنى ، وقد يكون هذا التشابه تاما فى كل الحروف ، وقد يكون في بعضها دون البعض ، ومن ثم كان الجناس نوعين : جناس تام ، وآخر غير تام .وإليك بيان ذلك :
أولا - الجناس التام
وهو الذي يختلف فيه اللفظان في المعنى ، ويتفقان في أمور أربعة هي : (1) عدد الحروف . (2) نوعها . (3) ترتيبها . (4) هيئتها .
ونذكر من أمثلته في الأسلوب القرآني قوله تعالى يخبر عن جهل الكافرين في الدنيا والآخرة ، إذ عبدوا في الدنيا الأوثان ، وأقسموا في الآخرة بالله أنهم ما لبثوا في الدنيا غير ساعة ، ومقصدهم في ذلك عدم قيام الحجة عليهم ، وأنهم لم ينظروا حتى يعذر إليهم ، فقال سبحانه:
((يوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة كذلك كانوا يؤفكون )) (10)
فالساعة الأولى : يوم القيامة .والساعة الثانية : هي الساعة الزمنية التي يعرف بها الوقت ، ويتكون من مجموعها الليل والنهار . وبينهما جناس تام ، حيث اتفق اللفظان في عدد الحروف ، ونوعها ، وترتيبها ، وهيئتها .
وقد قسم البلاغيون الجناس التام إلي قسمين :
-جناس تام مركب .
-وجناس تام غير مركب .
أولا – الجناس التام غير المركب :
وينقسم هو أيضا إلي قسمين : أحدهما مماثل ، والآخر مستوفي .
1- الجناس التام المماثل : " وهو من أعلى أنواع الجناس مرتبة " (11) .وهو أن يتفق ركناه في أنواع الحروف، وعددها ، وترتيبها ، وهيئتها من غير تركيب فيها ، ولا في أحدها ، وأن يكونا اللفظان من نوع واحد ، إما اسمين (مفردين ، أو جمعا ، أو مختلفين ) ، أو فعلين ، أو حرفين . (12)
فمن الجناس التام المماثل بين اسمين في الأسلوب القرآني قوله تعالى :
(( ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة ))
ويقول ضياء الدين بن الأثير : " إنه ليس في القرآن الكريم غير هذه الآية فاعرفها " (13) . وقد جانبه الصواب في هذا الرأي ، ففيه آية أخرى ، هي قوله تعالى ( يكاد سنا برقه يذهب بالأبصار يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لأولى الأبصار )) (14) .
أي يكاد سنا برقه من شدته يخطف الأبصار ويذهبها . وأن الله سبحانه وتعالى يتصرف في الليل والنهار ويقلبهما ، فيأخذ من طول هذا في قصر هذا حتى يعتدلا ، ثم يأخذ من هذا في هذا فيطول الذي كان قصيرا ، ويقصر الذي كان طويلا ، والله هو المتصرف في ذلك بأمره وقهره وعزته وعلمه .
- فالأبصار الأولى : جمع بصر ، وهو حاسة الرؤيا .
- والأبصار الثانية : جمع بصر ، وهو العلم ، أي لذوي القلوب .

* ونذكر من أمثلة الجناس التام المماثل بين اسمين في الأسلوب النبوي ، قول الحبيب محمد (ص) لما نازع الصحابة جرير بن عبد الله يوم أحد أيهم يقبض زمام ناقة الرسول (ص) ، فقال صلوات الله وسلامه عليه :
((خَلُّوا بين جَرير والجرير )).
-فجرير الأولى : هو ذلك الصحابي الجليل .
-وجرير الثانية : (المعرف بالألف واللام ) تعني زمام الناقة .

  • · ونذكر أيضا من أمثلته في القريض قول الشاعر :
عبّـاس عبّـاسٌ إذا احتدم الوغى
والفضل فضلٌ والربيعُ ربيعُ

** أما الجناس التام المماثل بين فعلين : فإننا لانكاد نعثر في القرآن الكريم والحديث النبوى على مثال لهذا النوع من الجناس ،. ونذكر من ذلك فى غيرهما قولك لصاحبك : (( تمسك بقراءة القرآن ، النار لا تمسك )) . فوقع الجناس هنا بين الفعل ( تمسَّك ) أي إلزم وأحرص ، وبين (تمسك ) الثانية أي لا تلمسك ولا تصيبك النار .

  • · ومن ذلك - أيضا – قولك لمن تحب : (( لو أنك شعرت بنار حبي ، لشعرت )) .
فالجناس التام المماثل هنا بين الفعل ( شعرت ) الأولى ، وهي بمعنى (أحسست ) من الإحساس والشعور ؛ وبين الفعل ( شعرت ) الثانية ، وهي بمعنى ( نظمت الشعر ) .
* أما الجناس التام المماثل بين حرفين : فهو يقع كثيرا في آيات القرآن الكريم ، ونذكر من ذلك قوله تعالى يخبر عن أصحاب الشمال ، وما ينالهم من عذاب في الآخرة :
(( ثم إنكم أيها الضالون المكذبون ، لآكلون من شجر من زقوم ))(15).
- فالجناس هنا وقع بين ( من ) الأولى : " وهي لابتداء الغاية ، وبين (من) الثانية لبيان الشجر وتفسيره " (16) .
* ومنه –أيضا- قوله تعالى : (( وينـزِّلُ مِـنَ السماء مِن جبال فيها من بَردٍ )) –ف (من ) الأولى لابتداء الغاية ، أي ابتداء الإنزال من السماء ، والثانية للتبعيض ؛ أي بعض جبال منها ، والثالثة لبيان الجنس ، لأن الجبال تكون بردا وغير برد )) (18) .

  • · ومنه أيضا قوله تعالى ، يخبر عن حال المؤمين وما أعد لهم في الآخرة من جنات عدن تجرى من تحتها الأنهار : (( أولئك لهم جنَّاتُ عدنٍ تجري من تحتهمُ الأنهارُ يحلونَ فيها مِن أَساورَ مِن ذهبٍ..))(21) .
- فمن الأولى لابتداء الغاية ، والثانية : لبيان الجنس ، أو زائدة ، بدليل قوله : ( وَحُلُّوا أَساورَ ) (22) .
- ومن الثالثة : لبيان الجنس أو التبعيض . (23) .

  • · ونذكر أيضا من الجناس التام المماثل بين حرفين في غير الأسلوب القرآني ، قولك لمن تحب( بالله لا تبكي أمامي ، فإن قلبي بعينيك)).
- فالباء الأولى فى ( بـالله ) هي باء القسم .والباء الثانية في ( بـعينيك ) هي باء الظرفية .
(1) الجناس التام المستوفَـي (بفتح الفاء ) :وهو أن يتفق اللفظان المتجانسان في أنواع الحروف ، وعددها ، وترتيبها ، وهيئتها من غير تركيب فيها ، ويكونا من نوعين مختلفين ، بأن يكون أحدهما اسما والآخر فعلا أو غير فعل .
*ومن أمثلته في القريض بين فعل واسم ، قول الشاعر أبي تمام : -
ما فات من كـرم الزمان فإنـه
يحيـا لدى يـحيى بن عبد الله
- فيحيا الأولى فعل مضارع بمعنى ( يعيش ) . ويحيى الثانية : اسم علم على يحيى بن عبد الله .

  • · ومن ذلك قول الشاعر محمد بن كناسة في رثاء ابنه :
وسميته يحيى ليحيا ولم يكن
إلى رد أمر الله فيه سبيل

  • · ومنه –أيضا_ قول الشاب الظريف في الهجاء :
لاطال صوب الغوادي ساحتي قطنا
ولا رعى الله من في أرضها قطنا
-( فقطن ) الأولى : اسم مكان لبلدة . (وقطن ) الثانية : فعل ماض بمعنى سكن .

  • · ومن الجناس المستوفَى بين فعل وحرف : قولك (( أنَّ الرجلُ أنينًا ، لأنَّـه مريض )) . فـ (أنَّ) الأولى: فعل ماض من الأنين . و (أنَّ) الثانية : حرف نصب .
  • · ومنه –أيضا- قول الشاعر :
علا نجمه في عالم الشعر فجأة
على أنه ما زال في الشعر شاديا
- فالجناس المستوفي في البيت بين الفعل ( علا ) بمعنى (ارتفع ) وبين حرف الجر (على) الثانية .
ثانيا – الجناس التام المركب
وهو ما كان أحد لفظيه مفردا ، والآخر مركبا من كلمة وجزء من كلمة أخرى ، أو من كلمتين ، ولهذا النوع ثلاثة أضرب هي :
الضرب الأول – الجناس المرفو : وهو أن يكون أحد لفظيه مفردا ، والآخر مركبا من كلمة ، وجزء من كلمة أخرى . ومن أمثلته في السعر ، قول الحريري :
المكر مهما استطعت لا تأته
لِتَقتَـنَي السـؤددَ والمـكرمة
-فالجناس في البيت بين كلمة ( المكر ) مضافة إليها جزء من الكلمة التي تليها ( مـه ) والمأخوذة من كلمة ( مهما ) في الشطر الأول من البيت ، وبين كلمة واحدة مفردة ، وهي ( المكرمة ) . ويبدو أثر التكلف واضحا على هذا النوع من الجناس ، وقد ندر أن يقع في الشعر أو النثر ، ويسلم من التكلف والتعقيد ، فهو " لا يخلو من تعسف وعقادة في التركيب " (24) . وإنما هو لون من ألوان إثبات قدرة الشاعر على الإتيان به في شعره ، وأنه لا يعجزه شيء من ذلك . لذلك ندر أن يقع في القرآن الكريم ، والسنة النبوية شيء منه .
* الضرب الثاني : الجناس المتشابة: وهو ما تشابه ركناه ( أي الكلمة المفردة والأخرى المركبة ) خطا ولفظا .ومن ذلك قولك مداعبا صديقك : " إذا أَولـم لنـا أحببناه ، سواء أكل معنـا أو لـم " . فالجناس المتشابه هنا بين كلمة ( أولـم ) وهي فعل أمر من الوليمة ، أي صنع لنا طعاما . وبين ( أو) حرف العطف ، مضافة إليه ( لـم ) حرف النصب والجزم ، بمعنى ( أو لـم يأكل معنا ) .

  • · ومن ذلك أيضا قول الشاعر :
إذا ملك لم يكن ذا هـبة
فدعه فدولته ذاهـبة
فالجناس المتشابه هنا بين (ذاهبة ) مكون من ( ذا ) بمعنى : صاحب ، و (هبة ) أي عطية . وبين ( ذاهبة ) أي : زائلة .
0الضرب الثالث : الجناس الملفوف : وسمي –أيضا- [بالمفروق] (25) وهو ماتشابه ركناه(أي الكلمة المفردة والأخرى المركبة ) لفظا لا خطاً . ومن أمثلته فى الشعر ،قول الشاعر الشاب الظريف :
أتراك بالهجران حين فتكت في
قلبي علمت بما يجنُّ فتكتفِ
- فالجناس المفروق هنا بين ( فتكت في ) ، وبين ( فتكتفِ) . وهما متشابهان لفظا ومختلفان خط، مع الاختلاف في المعنى .
- ومثله –أيضا- بين ( تهذيبها) و بين (تهذي بها ) في قول الشاعر :
لا تعرضن على الرواة قصيدة
ما لم تكن بالغت في تهذيبها
وإذا عرضت الشعر غير مهذب
عدوه منك وساوسا تهذي بها

  • · أو بين كلمة ( النواقيس ) و ( النواى قيسي) في قول آخر :
فقل لنفسك أي الضرب يوجعها
ضرب النواقيس أم ضرب النوى قيسي
- فالنواقيس : جمع ناقوس ، وهو لفظ مفرد ، وقد جانس الشاعر بينه ، وبين مركب من اسم وفعل ، هما ( النوى ) بمعنى : الفراق ، و(قيسى) فعل أمر مسند إلى ياء المخاطبة، من ( قاس يقيس ) . وقد تشابها ركنا الجناس لفظا واختلفا خطا ، واختلفا في المعنى.
*الضرب الرابع : الجناس الملفق : ويكون التركيب في الجزأين معاً .ومن أمثلته في القريض ، قول الشاب الظريف :
عاهدتني أن لا تخون ولنت في
طلبي وفاءك بالعهود ولم تفِ
- فطرفا الجناس في البيت مركب من كلمتين : الأولى-(لمت في ) في عروض البيت ، ومكون من فعل (لمت ) ، وحرف ( فـي ) . والثانية ( ولم تفِ) في ضربه ، ومكون من حرف الجزم (لـم) ، وفعل المضارع المجزوم بها ( تفِ) .
- ومنه قول شرف الدين بن عنين :
خبروها بأنه " ما تصدى "
لسلو عنها ولو " مات صدى "
-ومنه أيضا- قول القاضي عبد الباقي بن أبي حصين :
فلم تضع الأعادي " قدر شاني "
ولا قـالوا فـلان " قد رشاني "
- فطرف الجناس الأول مركب من كلمتين ( قدر) و (شاني ) . والطرف الآخر : مركب من كلمتين ( قد) حرف تحقيق ونصب ، و ( رشاني ) الفعل الماضي المسند له ضمير المتكلم .

الجناس غير التام

ويقال له الجناس الناقص ، والجناس المشبه . وهو ما اختلف فيه ركناه في واحد ،أو أكثر من الشروط الأربعة السابقة التي يجب توافرها في الجناس التام وهي :
(1) نوع الحروف . (2) عددها . (3) ترتيبها .
(4) هيئتها ( حركاتها ) .
وذلك مـع اختلافهما فـي المعنى .
وهو ينقسم وفقا للتعريف السابق إلى أربعة أقسام ؛ تحت كل منها أقسام أخرى كثيرة :
أولا- الاختلاف في هيئة الحروف
وقد قسم البلاغيون هذا القسم الى نوعين :
(1) جناس تحريف . (2) جناس تصحيف .
أولاً : الجناس المحرف: (26) وفيه يختلف طرفا الجناس في حركات الحروف (هيئاتها ) وسكناتها ، مع اتفاقهما في الشروط الثلاثة الأخرى ( عدد الحروف – نوعها – ترتيبها ) سواء كانا من اسمين أو فعلين ، أو فعل ، أو من غير ذلك " (27) .
وقد وقع هذا النوع من الجناس في الأسلوب القرآني وفق ما يتطلبه المعنى ، ولم يكن مقصودا لذاته . ونذكر من أمثلته قوله تعالى ن يخبر عن الأمم الماضية بأنه سبحانه أرسل فيهم منذرين ، ينذرونهم بأس الله ، ويحذرونهم نقمته ممن كفر به وعبد غيره ، وتمادوا في تكذيب رسله فأهلك المكذبين ، ونجى المؤمنين ونصرهم ، فقال :
(( ولقد أرسلنا فيهـم مُنذِرِينَ ، فانظر كيف كان عاقبة الـمُنذَرِينَ )) (28) .فوقع الجناس في هذه الآية بين ( منذرين ) الأولى ، وهي اسم فاعل ( مكسور ما قبل الآخر ). ويقصد بها هنا الفاعلون ، وهم الرسل ( عليهم الصلات والسلام ) . وبين ( منذرين ) الثانية ، وهي اسم مفعول ( مفتوح الذال ) ، وهم المفعولون ، من وقع عليهم الإنذار . فاللفظان مختلفان في حركات الحروف فقط مع توافر الشروط الثلاثة الأخرى .

  • · ومن ذلك –أيضا- قوله تعالى ، يخبر أنه سبحانه عاوض من عبادة المؤمنين عن أنفسهم ، وأموالهم إن بذلوها في سبيله بالجنة فقال : (( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون .. )) (29) .
وهذا من فضله وكرمه وإحسانه ، فإنه قبل العوض عما يملكه بما تفضل به على عبيده المطيعين له ، وقوله " يقاتلون في سبيل الله ويقتلون ويقتلون " أي : سواء قَتَلوا أو قُتِلوا أو اجتمع لهم هذا وهذا فقد وجبت لهم الجنة .
- فالجناس المحرف في الآية الكريمة وقع بين ( يقتلون) و ( يقتلون) وهو وقع بين فعلين .
* ومنه –أيضا – قوله تعالى على لسان سيدنا إبراهيم لضيفه ، عندما بشروه بإسحاق (عليه السلام ) رغم كبر سنه وكبر زوجته ، بأنه ليس يقنط ، ولكن يرجوا من الله الولد ، وإن كان قد كبر ، وأسنت امرأته فإنه يعلم من قدرة الله تعالى ورحمته ما هو أبلغ من ذلك فقال : ( ( ومن يقنط من رحمة ربه إلا الضالون )) (30)
- فوقع جناس التحريف في هذه الآية بين ( من ) الأولى الاستفهامية ، وبين ( من ) الثانية الجارة . وقد اتفقت فيهما شروط الجناس التام عدا هيئته .
*ومنه أيضا قوله تعالى يذكر قدرته التامة ، وسلطانه العظيم في خلقه أنواع المخلوقات على اختلاف أشكالها ، وألوانها ، وحركاتها ، وسكناتها من ماء واحد ، فقال : (( والله خلق كل دابة مـن ماءٍ فمنهم من يمشي على بطنه ومنهم من يمشي على رجلين ، ومـنهم مـن يمشـي علـى أربـع ، يـخلـق الله ما يشاء إن الله عـلى كـل شيء قدير )) (31) .
فالذي يمشي على بطنه كالحية وما شاكلها ،ومن يمشي على رجلين كالإنسان والطير ، ومن يمشي على أربع كالأنعام وسائر الحيوانات ، ولهذا قال تعالى : " يخلق الله ما يشاء " أي بقدرته لأنه ما شاء كان ولم يشأ لم يكن . (32)
وجناس التحريف هنا وقع بين ( مـن ) الأولى في الآية ، وهي حرف جر ، وبين (مـن ) المتكررة في الآية ، وهي نكرة موصوفة المطلقة على من يعقل ، ومن لا يعقل ، لاختلاطها مع من يعقل في صدر الآية ، لأن عموم الآية يشمل العقلاء وغيرهـم ، فغلب على الجمع حكم العاقل . (33)
ومثله -أيضا – قوله تعال: (( وننزل من السماء مـن جبال )) . فالجناس بين (مـن) الأولى ، وهي لابتداء الغاية ، أي ابتداء الإنزال من السماء ، (ومـن ) الثانية للتبعيض ، أي بعض جبال منها .
ونذكر من أمثلة الجناس المحرف في الأسلوب النبوي ، قول الحبيب محمد (ص) : ((اللهم كما حسَّنت خَلقِي فحسن خُلُقِي )) . فالجناس وقع بين ( خَلقِي ) و ( خُلُقِي ) . فالحروف هنا متساوية في اللفظتين ، زفي تركيبهما ، ونوعها ، ولكنها مختلفة في هيئتها
* ومثله أيضا قوله( صلى الله عليه وسلم ) حيث وقع الجناس بين ( صلوا ) و ( صلوا ) في قوله أول ما وصل إلى المدينة المنورة لأصحابه : (( أفشوا السلام ، وصلوا الأرحام ، وصلوا والناس نيام ، تدخلوا الجنة بسلام)) .
ثانيا - الجناس المصحف : ومنهم من يسميه جناس الخط ، وهو ما تماثل ركناه خطا واختلفا لفظا . أو بعبارة أخرى هو ما اختلـف فيـه ركناه في ( نقط الحروف ) .
ومن أمثلته في الأسلوب القرآني ، قوله تعالى يخبر عن الأخسرين أعمالا : (( الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا ، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا )) (34).
- فالجناس المصحف وقع في الآية الكريمة بين ( يحسنون ) و ( يحسبون ) .
-ومنه - أيضا - قوله تعالى ، على لسان سيدنا إبراهيم ( عليه السلام ) :
(( والذي هو يُطعمني ويسقينِ ، وإذا مرضت فهو يشفين )) (35) .
-أي لا أعبد إلا الله الذي هو رازقي ، بما سخر ، ويسَّر من الأسباب التي تؤدي إلى رزق العباد طعاما وشرابا ، والذي إذا قدَّرَ مرضي ، فمرضت ، فهو الذي يقدر الشفاء ، فأشفى ، ولا يقدر على شفائي أحد غيره ، بما قدره من الأسباب (36) .
-فجناس التصحيف هنا وقع بين ( يسقين ) و (يشفين ) .
-ومن أمثلة ذلك في الأسلوب النبوي ، قول المصطفى ( عليه الصلات والسلام) وقد جانس جناس تصحيف بين ( ارتجلت ) و (ارتحلت ) في قوله: (( .. ألا و أن الدنيا قد ارتحلت مدبرة ، وأن الآخرة قد ارتجلت مقبلة )) .
* ومثله أيضا قوله (ص) : (( عليكم بالأبكار فإنهن أشد حبًّا ، وأقل خِبًّا )) . - فجانس (ص) بين ( حُبًّا ) و ( خِبًّا ) أي خداعا .

  • · ومنه -أيضا -قوله (ص) لعلي بن أبي طالب ( كرم اله وجهه ) : (( قصر ثوبك فإنه أنقى ، وأتقى ، وأبقى )) .
  • · ومنه أيضا قوله (ص) حين سمع رجلا ينشد علي سبيل الافتخار ، وقيل : سأله عن نسبه ، فقال :
إني امرؤ حميريّ حين تنسبني
لا من ربيعه آبائي ولا مضر
فقال له النبي (ص) : (( ذلك والله ألأم لجدك ، وأقل لحدِك )) .

  • · ومنه قول عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه) : (( لو كنت تاجرا ما اخترت غير العطر ، إن فاتني ربحه لم يفتني ريحه )) .(37) .
- فالجناس المصحف هنا وقع بين ( ربحه ) و ( ريحه ) .
ثانيا - الاختلاف في أنواع الحروف
وقد يكون الاختلاف في حروف متقاربة في المخرج ، فيطـلقـون عليـه
( الجناس المضارع ) أو في حروف متباعـدة الـمخارج فيطلقون عليه (الجناس اللاحق ) .
(1) الجناس المضارع : وهو أن يختلف طرفا الجناس في حرف من حروفهما مع التقارب في المخرج بين الحرفين . ومن أمثلته في الأسلوب القرآني ، قوله تعالى ، يخبر عن المشركين بأنهم ينهون الناس عن اتباع الحق ، وتصديـق الـرسول ، والانقياد للقرآن ، ويبتعدون عنه ، فلا ينتفعون ولا يدعون أحدا ينتفع : (( وهم ينهون عنـه ، وينأون عنـه وإن يُهلكون إلا أنفسهم وما يشعرون )) (38) . وهم بهذا الصنيع لا يهلكون ألا أنفسهم ، ولا يعود وبالهم ألا عليهم وهم لا يشعرون . (39)
- فالجناس في الآية الكريمة وقع بن ( ينهون ) و ( ينأون ) والحرفان الذي وقع بينهما الخلاف ( الهاء )و(الهمزة ) وهما متقاربان في المخرج لأنهما من مخرج(الحلق).
* ومنه - أيضا- قوله تعالى يخبر عن قريش والعرب أنهم أقسموا بالله جهد أيمانهم ، قبل إرسال الرسول إليهم ، لـئـن جاءهم نذير : (( ليكـونـُنَّ أَهـدى مـن إحدى الأمَمِ )) (40) . فالجناس هنا بين ( أهدى ) و ( إحدى).
*ومنه قوله تعالى يقسم بالنجوم تخنس بالنهار ، وتكنس بالليل : (( فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس )) (41) . فالجناس هنا وقع بين ( الخنس ) و ( الكنس ) .

  • · من أمثلة الجناس المضارع في الأسلوب النبوي ، قول الحبيب محمد (ص) : (( الخيل معقود ٌ بنواصيها الخير )) .
- فالجناس وقع بين ( الخيل ) ، و (الخير ) . والحرفان اللذان وقع بينهما الخلاف هما : ( اللام ) ، و ( الراء ) هما حرفان متقاربان في المخرج ، لأنهما من الحروف اللثوية .
(2) الجناس اللاحق : وهـو مـا كـان الـحرفـان المختلفان متباعديـن في الـمخـرج . ومن أمثلته في الأسلوب القرآني ، قوله تعالى يتوعد بالويل للهماز بالقول واللماز بالفعل ، الذي يزدري الناس وينتقص بهم ، فيقول :
(( ويـل ٌ لكل همـزةٍ لـمـزةٍ )) (42) .
- فقد وقع الجناس هنا بين ( همزة ) و ( لمزة ) . وهما مختلفان في أنواع الحروف ، والحرفان اللذان وقعا بينهما الخلاف هما ( الهاء ) ، و( اللام ) بينهما تباعد في المخرج فالهاء من مخرج ( الحلق )، واللام من مخرج (الحنك واللسان ) .

  • · ومثله قوله تعالى :
(( وإنـه على ذلك لشهيدٌ وإنه لحـبِّ الخـير لشديد )) (43) .
أي أن الإنسان على كنوده لشهيد على نفسه ، ولا يقدر أن يجحد ، لظهور أمره ، وقيل إن الله على كنوده لشهيد على سبيل الوعيد . والكنود : الكفور ، أو العاصي ، أو البخيل . وإنه لحب المال وإثارة الدنيا وطلبها قوي مطيق ، وهو لحب عبادة الله وشكر نعمته ضعيف متقاعس ، تقول : هو شهيد لهذا الأمر وقوي له إذا كان مطيقا له ضابطا أو أراد إنه لحب الخير غير هش منبسط ، ولكنه شديد منقبض .(44)
- فالجناس في الآية الكريمة وقع بين ( شهيد ) و ( شديد ) .
*ومنه - أيضا - قوله تعالى على لسان الملائكة للمكذبين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

بلاغة الجناس في القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات جبال البابـــــــــــــــــــــــــــــــــور  :: القســــم الأدبــــــــــي :: القســــم الأدبــــــــــي :: منتدى الخواطر (همس القوافي)-