منتديــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات جبال البابـــــــــــــــــــــــــــــــــور
منتديات جبال البابور ترحب بك زائرا و مشاركا و عضوا

منتديــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات جبال البابـــــــــــــــــــــــــــــــــور


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اسئلة البابا على سيدنا طيفور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hasna



عدد المساهمات : 203
تاريخ التسجيل : 14/01/2011
العمر : 23

مُساهمةموضوع: اسئلة البابا على سيدنا طيفور   الأحد 20 فبراير 2011 - 7:53

قصة طيفور بن عيسى

((من يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين))


ان سيدنا طيفور بن عيسى رضي الله عنه الذي يكنى بأبا يزيد ((العارف بالله))

كان يصلي في جوف الليل فناداهـ وهتف به منادٍ : يا أبا يزيد قم وإلبس مسوح الرهبان
واذهب إلى الدير فاليوم عيد النصارى ادخل بينهم وسيحدث الله أمراً عجبا
قال العارف بالله أبا يزيد : لبست مسوح الرهبان ووضعت الزنار وأتيت دير الرهبان
فإذا فيه جمع كثيف منهم دخلت فيما بينهم فوقف البابا على المنصه ليكلم الرهبان
فلما وقف البابا ليلقي الخطاب وقف ولم يتكلم شيئاً فقالوا له تكلم يا أبانا قال لا أستطيع
الكلام لأن هناك فيما بينكم رجلاً محمديا فقالوا أين المحمدي ؟ كلنا رهبان لامكان للمحمدي بيننا
فقال إن المحمديين سيماهم في وجوههم من أثر السجود فنادى الجميع : أيها المحمدي نقسم عليكـ
بنبيك محمد إلا خرجت وأظهرت نفسكـ فخرج أبو يزيد رضي الله عنه
ووقف بجانب البابا فقال له البابا ما الذي أتى بكـ ؟؟ فقال نادى بي منادِ فقال البابا
إني سأسألك أسئله ان أجبت عليها تخرج من بيننا سالماً وان لم تجب لن تخرج
من هنا إلا مقتولا فقال أبو يزيد اسأل ما شئت فقال البابا :
ما هو الواحد الذي لا ثاني له وما هما الاثنان اللذان لا ثالث لهما وماهي الثلاثه التي لا رابع
لها وما هي الأربعه التي لاخامس لها وماهي السته التي لا سابع لها وماهي السبعه
التي لا ثامن لها وما هي الثمانيه التي لا تاسع لها وما هي العشره التي تقبل الزياده
ومن هم الاحدى عشر أخاً وما هي المعجزه التي تكونت من اثنتي عشره شيئاً
ومن هم الأسره التي كانت اعدادهم ثلاثه عشر وماهي الأربعه عشر التي كلمت الله
وماهو الشيء الذي تنفس ولا روح فيه وماهو القبر الذي سار بصاحبه وماهو الشيء الذي
خلقه الله ثم استعظمه وماهو الشيئ الذي خلقه الله ثم استنكره ومن هم الذين كذبوا
ودخلوا الجنه ومن هم الذين صدقوا ودخلوا النار وما هي الذاريات ذراً وماهي
الحاملات وقراً وما هي الجاريات يسراً وماهي المقسمات أمراً وماهي الشجره التي
كان فيها اثنا عشر غصناً في كل غصن ثلاثون ورقه في كل ورقه خمس ثمرات
ثلاثه في الظل واثنتان في الشمس
أجب يا أبا يزيد سمى أبا يزيد بسم الله وتوكل على الله وقال :
أما الواحد الذي لا ثاني له فقل هو الله أحد وأما الاثنان اللذان لا ثالث لهما
فهما الليل والنهار قال تعالى وجعلنا الليل والنهار آيتين وأما الثلاثه التي لا رابع لها
فهي الاعذار التي قدمها الخضر لموسى : أما السفينه فكانت لمساكين وأما الغلام فكان أبواه مؤمنين
وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين وأما الاربعه التي لا خامس لها فهي كتب الله عز وجل
الانجيل والتورات والزبور والقرآن وأما الخمسه التي لا سادس لها فهي الصلوات الخمس
وأما السته التي لا سابع لها فهي قول الله عز وجل " ولقد خلقنا السموات والأرض
في سته أيام " فقال البابا ولماذا قال بعدها " وما مسنا من لغوب " قال أبا يزيد
أي لم نتعب حتى نستريح قال : وأما السبعه التي لا ثامن لها فهي السماوات السبع
وأما الثمانيه التي لا تاسع لها فهي قول الله " ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذٍ ثمانيه "
وأما التسعه التي لا عاشر لها فهي معجزات موسى عليه السلام وأما العشره التي تقبل الزياده
فهي قول الله " من جاء بالحسنه فله عشر أمثالها " ثم قال والله يضاعف لمن يشاء
وأما الاحدى عشر أخاً فهم أخوة يوسف قال تعالى " إني رأيت احدى عشر كوكباً "
وأما المعجزه التي تكونت من احدى عشر شيئاً فهي قول الله " واذ استسقى موسى لقومه
فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه اثنتا عشر عيناً " وأما الاسره التي تكونت
من ثلاثه عشر فهي أخوه يوسف وأمه وأبيه قال تعالى " إني رأيت احدى عشر كوكباً والشمس
والقمر رأيتهم لي ساجدين " وأما الاربعه عشر التي كلمت الله فهي السبع سماوات
والأراضيد السبع وأما الشيء الذي تنفس ولا روح فيه فهو قول الله " والصبح اذا تنفس "
وأما القبر الذي مشى بصاحبه فهو قول الله عز وجل " فالتقمه الحوت وهو مليم "
وأما الشيء الذي خلقه الله ثم استعظمه فهو كيد النساء قال تعالى " انه من كيدكن ان كيدكن عظيم "
وأما الشيء الذي خلقه الله ثم استنكره فهو قول الله " ان انكر الاصوات لصوت الحمير "
وأما الذين كذبوا ودخلو الجنه فهم أخوة يوسف قال تعالى " وجاءو اباهم عشاء يبكون قالوا يا ابانا انا ذهبنا نستبق وتركنا يوسف عند متاعنا فأكله الذئب وما انت بمؤمن لنا ولو كنا صادقين "
فكانت النهايه أن قال لهم يوسف لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الرحمين
وأما الذين صدقوا ودخلوا النار فهم اليهود والنصارى قال تعالى " وقالت اليهود ليست النصارى على شيء وقالت النصارى ليست اليهود على شيء "
وأما الذاريات ذروا فهي الرياح وأما الحاملات وقرا فهي السحب التي تحمل الأمطار




وأما الجاريات يسرا فهي السفن التي تجري على سطح البحر وأما المقسمات أمرا

فهي الملائكه التي تقسم الارزاق والأمطار والاحياء والاماته وأما الشجره فهي السنه
والاثنا عشر غصناً هم الاثنا عشر شهرا في كل شهر ثلاثون يوما في كل يوم خمس صلوات
ثلاثه في الظل المغرب والعشاء والفجر واثنتان في الشمس الظهر والعصر فقال البابا
لقد أجبت فاخرج من بيننا سالماً فقال أبا يزيد انني سأخرج ولن أخرج حتى اسألك
سؤالا واحداً قال اسأل هذا السؤال فقال أبا يزيد : أيها البابا ماهو مفتاح الجنه يوم القيامه ؟
فسكت البابا فقال له الرهبان لقد سألته عشرات الاسئله فأجابك عنها وهو يسألك سؤالاً واحدا فلماذا لا تجيبه عليه
فقال البابا انني اخاف منكم على نفسي فقالوا له أجب وعليك الامان فقال البابا
ان مفتاح الجنه يوم القيامه هو لا اله الا الله محمد رسول الله
فهتف الجميع لا اله الا الله محمد رسول الله وقاموا الى كنيستهم وحولوها الى مسجد يعبد فيه الله الواحد الاحد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اسئلة البابا على سيدنا طيفور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات جبال البابـــــــــــــــــــــــــــــــــور  :: القســــم الإســــــــــلامي :: القســــم الإســــــــــلامي :: منتدى السنة و الحديث-
انتقل الى: